التسويق التقليديتسويق

ستة فوائد عن التسويق التقليدي في الترويج لمشروعك

التسويق التقليدي من بطاقات زيارة في جيبك إلى فيديو ترويجي على التلفزيون

التسويق التقليدي و آثاره على الترويج لمشروعك

في هاته المقالة سأكتب عن تجربة خاصة في استعمال  التسويق التقليدي من أجل الترويج لمشروعك. إن قوة و فعالية  الترويج و الإشهار  و التكلفة الزهيدة للترويج لمشروعك عبر منصات الإعلانات الممولة الالكترونية لا يختلف فيها اثنان وتجعلني أحيانا أتجاهل طرق التسويق التقليدي و الاشهار التقليدي عبر التسويق الفردي المباشر، الملصقات، المطويات، الجرائد، الإذاعة و التلفزيون ..إلخ بل و احتقرها!!!!!؟.. لكن و بعد التدقيق في هذا الموضوع تبين أنني كنت على خطأ.

تعتبر الطرق التوسيق التقلدي مكلفة و متعبة نوعا ما. لكن تجاهلها تماما قد ينقص من فعالية نجاحك على المدى البعيد، و على مستويات مختلفة. تدفع كبرى الشركات العالمية مليارات الدولارات للمجلات و الجرائد و الإذاعة و التلفزيون من أجل إشهار منتجاتها و خدماتها، رغم استعمالها للتسويق الإلكتروني بفعالية كبيرة و بميزانيات ضخمة تقدر بالملايين من الدولارات. فيما يلي سيستعرض عليك موقع لافيريست دوت كوم أكثر 06  أسباب تدفعك لعدم التخلي عن التسويق التقليدي في الترويج لمشروعك حتى ولو كان رقمياً.

1.زيادة الثقة لدى عملائك

رغم الإيجابيات الكبيرة للأنترنت إلا أنها قد تكون مصدرا كبيرا للاحتيال والنصب. حيث أن الهوية والمعلومة قد لا تكون متاحة في كثير من الأحيان. وعليه فإن التسويق التقليدي كالإشهار عبر الجرائد أو التلفزيون أو مطبوعات تسلم يدوياً يعطي ثقة أكبر لدى عملائك وأمان أكثر في التعامل معك و يساعدك في الترويج لمشروعك.

2.إثبات قوتك المالية  أقوى فوائد التسويق التقليدي

يعتبر الإعلان عبر التلفزيون أحد أغلى طرق التسويق التقليدي في كل دول العالم وعليه تستعرض فيه أكبر الشركات العالمية قدراتها من أجل إثبات إمكانياتها وتواجدها الدائم مع زبائنها. فرغم ثورة الانترنت في عصرنا إلا أن صناعة التلفزيون صمدت وستصمد مثل الجرائد و الإذاعات وغيرها.

3.سرعة تبادل معلومات الاتصال و الترويج لمشروعك

تخيل أنك التقيت بعميل مهم أو رئيس شركة مرموقة لتعرض عليه شراكة في فرصة قد تصفها بالنادرة. واستطعت إعطائه بطاقة زيارة بدل إملاء رقم الهاتف عليه أو البحث عنه في فيسبوك. هذا التصرف هو ضمن أحد أهم وسائل التسويق التقليدي في الترويج لمشروعك وهو أكثر احترافية من أي شيء آخر. وعليه اذا كنت صاحب مشروعك مهما كان نوعه و حجمه عليك دائما على الأقل أخذ بطاقات زيارة معك أينما ذهبت  .

4. التسويق التقليدي لا يحتاج إلى أنترنت أو شحن للهاتف

تخيل وجودك في مكان خارج نطاق التغطية أو أن هاتفك تعطل فجأة أو لست متصلا بالأنترنت، تبقى في هاته الحالة وسائل التواصل و الترويج التقليدية أفضل الحلول  على الإطلاق.

5.استهداف شريحة كبيرة لا تؤمن بالدعاية عبر النت

رغم كل هذا التطور التكنلوجي مزال هناك من لا يستعمل الأنترنت و لا يعرف عنها شيئا. فأكثر من نصف سكان الكرة الأرضية لا يستعملون الانترنت. وعليه فلو تجاهلتهم باستخدامك فقط للتسويق الإلكتروني فأنت تنقص 50% من أرباحك و تسلم فيها لمنافس آخر فاستعمل التسويق التقليدي  في الترويج لمشروعك والوصول إليهم.

6.تذكار هدية مجانا

لعلك لاحظت في المعارض و الصالونات حرص الزوار على الحصول على الكتالوقات وبطاقات الزيارة والمطويات وأكياس الورق التي عليها شعار الشركات.لماذا ؟؟؟ لأنهم ببساطة يعتبرونها شيئا ثمينا 2ربما رأيتهم يسألون بعضهم  البعضمن أين تحصلت على هذا الكيس.

أنا صادفتهم و رأيتهم بأم عيني بل  كنت واحدا منهم هههههه.

هذه أحد مزايا التسويق التقليدي و أحد أهم طرق الترويج لمشروعك.

عندما تقدم لزبون محتمل بطاقة زيارة أو مطوية لمنتجك أو خدمتك فإنها ستعني له الكثير فربما تباهى بها أمام اصدقائه.

أو يضعها  على مكتبه أو داخل غلاف هاتفه.

و في هاته الحالة تعتبر بطاقة الزيارة كتذكار أو هدية  مجانية بكل ما في الكلمة من معنى.

أخيراً ..

نصيحة لك أخي..

في التسويق التقليدي أقل شيئ بطاقات زيارة في جيبك.

و أكثر شيء فيديو ترويجي على التلفزيون.

المهم أنك لا تهمل هذا النوع من التسويق.

و لكن ضعه جنبا على جنب مع التسويق الإلكتروني  من أجل الترويج لمشروعك.

لأسئلتكم، اقتراحاتكم، إضافاتكم، تجاربكم في موضوع التسويق التقليدي ، الرجاء التعليق و سنرد عليكم بكل حب.

الوسوم

فريق لافيريست

4 شباب جزائريين جمعهم حب التدوين والمشاريع الرقمية وهدف واحد هو إثراء المحتوى العربي الجزائري على الإنترنت في كل ما يتعلق بريادة الأعمال، التكوين والمنح الدراسية وتنمية المهارات الشخصية.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. السلام عليكم
    أستمتع جدا بتصفح و قراءة مقالاتكم و مواضيعكم البالغة الأهمية و من أهم المواضيع التي لابد من دراستها هو موضوع التسويق .
    ليس لدي ما أضيفه بعد الذي قرأته عن التسويق التقليدي و الإلكتروني .
    أتمنى لكم التوفيق

    1. وعليكم السلام أخي سفيان . شرف كبير لنا بأن تجد ضالتك معنا، وشرف كبير لنا أن المقالة كانت كافية وشافية بالنسبة لك . وهذا الدعم منك يشجعنا ويدفعنا إلى أن نقدم أكثر.
      تقبل تحياتنا الخالصة وشرا لك من القلب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock